كيف تختار المجلة المناسبة لنشر ورقتك البحثية

الوصف: اختيار المجلة المناسبة لنشر ورقة بحثية في أسرع وقت وبأقل تكلفة ولضمان عدم رفض البحث للنشر ينبغي أن يعتمد على عدة معايير مشروحة في هذا المقال

يعتبر نشر الأبحاث والمقالات العلمية في المجلات العلمية هدفاً هاماً في حياة الكثير من الباحثين وطلبة الدراسات العليا وأعضاء هيئة التدريس في الجامعات المختلفة. وهذا الأمر يرجع لعدة أسباب منها أن النشر العلمي هو أحد مقاييس الإنتاج الحقيقي للباحث الجامعي أو طالب الدراسات العليا كما أن النشر العلمي يعتبر بمثابة شهادة من المجلة الناشرة بقدرة الباحث على الكتابة بأسلوب علمي سليم والوصول إلى درجة من الكفاءة الأكاديمية تمكنه من إجراء أبحاث وإيجاد نتائج ذات ثقل في مجاله. لذلك تضع الكثير من الجامعات نشر الأبحاث العلمية على رأس قائمة المعايير التي يتم على أساسها منح الدرجات العلمية المختلفة وكذلك ترقية الباحثين وأعضاء هيئة التدريس. فليس من المستغرب أن تجد مشرفك يشترط عليك لإتمام مناقشة رسالة الماجستير أو الدكتوراة أن تقوم بنشر ورقة بحثية أو أكثر في مجلة علمية مرموقة. ولكن السؤال الذي يتبادر إلى الذهن هنا: ما هو المقصود بكلمة مجلة علمية مرموقة؟ كيف يمكنك أن تختار مجلة مناسبة لمستوى بحثك؟ هل سيتم رفض بحثك إذا أرسلته إلى هذه المجلة أو تلك؟ ما هو الوقت الذي سيستغرقه نشر البحث؟ ما هو الفرق بين المجلات مفتوحة المصدر والمجلات المدفوعة ومن هو الأفضل؟ في هذا المقال سنعرض لإجابات هذه الأسئلة وغيرها حتى تستطيع اختيار المجلة العلمية المناسبة تماماً لنشر بحثك.

قبل أن نتطرق لمعايير الاختيار والمفاضلة بين المجلات العلمية المختلفة فإننا يجب أن ننوه إلى أنه لا توجد مجلة سيئة أو مجلة خاطئة وأخرى جيدة أو صحيحة. فلكل بحث مستواه ولكل باحث ظروفه التي تجعل أحد المجلات مناسبة له أكثر من الأخرى وهو ما نهدف إليه من هذا المقال حيث سنجعلك قادراً على اختيار المجلة العلمية المناسبة لك ولبحثك.

إذا ما هي المعايير التي ينبغي على أساسها اختيار المجلة العلمية؟

معامل التأثير Impact Factor: هذا المعامل يدل على قوة المجلة ومدى تأثيرها في التقدم العلمي في مجالها وكلما زاد معامل التأثير كلما أصبحت المجلة أكثر قوة ومصداقية ولكن أيضاً أصبح النشر فيها أصعب، فالمجلات ذات المعامل العالي تتطلب أبحاثاً دقيقة جداً وتقنيات المستخدمة في البحث تكون متقدمة وتكون نتائج البحث ذات تأثير حقيقي وكبير في الواقع العملي والبحثي، لذلك فإن اختيارك للمجلة ينبغي ان يكون متأنيا لكيلا تختار مجلة أقل من مستوى بحثك فتبخسه حقه ولا أعلى منه فيتم رفض البحث. الطريقة الأمثل في هذا الصدد هو أن تقوم باختيار مجلة تعتقد أنها في مستواك ثم تقوم بقراءة ثلاثة أو أربعة مقالات بشكل عشوائي من داخل المجلة وتقارن مستوى تلك الأبحاث ببحثك فإن وجدتها مقاربة لمستوى بحثك فيمكنك النشر فيها إما أن وجدت مستواها أعلى فمازال بإمكانك ارسال بحثك لهم ولكن يجب أن تعلم أن فرصك قبولك قليلة. أما إن وجدت أن مستوى تلك الأبحاث أقل من مستوى بحثك فلا ينصح بإرسال بحثك لهم لأنك بذلك تخسر فرصة نشر بحثك في مجلة أكبر وأكثر مصداقية مما يعتبر إضاعة للمجهود والوقت والمال الذي تم بذله في سبيل إتمام بحثك. لمعرفة معامل التأثير لكل المجلات المعترف بها عالمياً يمكنك الرجوع لموقع طومسون رويترز والذي ينشر تقريراً سنوياً حول معامل تأثير كل المجلات المعترف بها في العالم https://incites.thomsonreuters.com تقرير معامل التأثير لبعض المجلات العلمية لعام 2016: https://www.irtka.com/files/188_17-09-2017_irtka.com.xlsx

مدة النشر: بعض المجلات تقوم بعملية ال review بكفاءة وسرعة، بحيث يتم مراجعة البحث بالكامل والموافقة عليه أو رفضه في خلال 2-4 أشهر، البعض الآخر قد يستغرق ما يصل إلى سنة كاملة للوصول إلى قرار نهائي للموافقة على البحث أو رفضه. تكلفة النشر: هذا الأمر ينبغي انت تدرسه جيدا لتستطيع اختيار مجلة مناسبة لإمكانياتك المادية أو الميزانية المتاحة من قبل الجهة الممولة لنشر البحث. التخصص: كلما كان تخصص المجلة متوافقاً مع جوهر البحث الخاص بك فإن قابلية البحث للنشر في تلك المجلة تكون أكبر، في نفس الوقت كلما كان تخصص المجلة دقيقاً كان النشر أصعب لكنه يعطي ثقلاً وقوة أكبر لبحثك. أسلوب النشر في المجلة: هناك بعض المجلات تقوم بنشر الأبحاث بشكل مجاني للقراء open access وبعضها يقوم ببيع هذا الأبحاث للقراء الذين يرغبون في الاطلاع عليها. بالنسبة لك كباحث فإن نشر بحثك في مجلة مفتوحة مجانية سيعزز من فرص وصولك لعدد أكبر من القراء بسهولة ويسر ولكن يجب أن تنتبه إلا أن رسوم النشر غالباً ما تكون أكبر في المجلات المفتوحة. مصداقية المجلة: هناك مجلات كثيرة تدعي أنها تقوم بعملية المراجعة والتدقيق وهم في الحقيقة لا يقومون بذلك ويقبلون كافة الأبحاث التي تصل إليهم دون أية تدقيق للحصول على المقابل المادي فقط، عليك أن تحذر من هذه المجلات لأنها تسقط تماماً مصداقية بحثك. هناك الكثير من الأمور التي تستطيع أن تعرف بها ما إذا كانت المجلة ذات مصداقية أم لا منها هو وجود اسمها في تقرير طومسون رويترز السنوي الذي يصنف جميع المجلات في العالم من حيث تأثيرها وبالطبع كل المجلات المزيفة لا يتواجد اسمها في هذا التقرير. يمكنك تحميل هذا التقرير لعام 2016 من هنا: https://www.irtka.com/files/190_17-09-2017_irtka.com.pdf

ntueduiq